بسم الله الرحمن الرحيم

تمكنت سامسونج الكترونيكس من تجاوز آبل لتصبح أكبر بائع هواتف ذكية في العالم، حيث زادت توريداتها بنسبة 40% خلال ربع السنة الثالث، الأمر الذي زاد المخاصمة القانونية اشتعالاً بين الشركتين، فيما يخص براءات اختراع التكنولوجيا. ومنذ سنة واحدة فقط لم تكن الشركة الكورية الجنوبية سوى لاعب صغير في سوق الهواتف الذكية المتسارع الرواج، غير أنها زادت توريداتها من الهواتف الذكية إلى أربعة أمثاله خلال السنة الفائتة من خلال استخدام برنامج سوفتوير أندرويد من جوجل في هواتفها جالكسي. استطاعت سامسونج اللحاق سريعاً بمنافسيها مدفوعة بأجهزتها القوية وشبكة توزيعها الكبيرة في الوقت الذي لا تزال منافستها إل جي إلكترونيكس تعاني من افتقارها للموديلات الحديثة والتي سجلت في الأسبوع الأخير من شهر أكتوبر خسائر ربعية فاقت التوقعات. لم تفصح سامسونج عن أرقام محددة لتوريدات هواتفها الذكية سعياً منها إلى تفادي المزيد من الإضرار بعلاقتها مع آبل التي تعد أكبر منافس لها، ولكن في الوقت ذاته أكبر عملائها. غير أن مؤسسة استراتيجي أناليتيكس البحثية المتمركزة في المملكة المتحدة والتي تتابع سوق الهواتف الذكية، قالت مؤخراً إن سامسونج وردت 27,8 مليون هاتف ذكي خلال ربع السنة الأخير مقتنصة حصة 23,8% في السوق بينما وردت آبل 17,1 مليون جهاز بحصة بلغت 14,6%. وقالت استراتيجي أناليتيكس: “يعود صعود سامسونج إلى مجموعة من العوامل تشمل رشاقة تصاميم أجهزتها ورواج خدمات أندرويد وشبكة توزيعها العالمية الكبرى”. ولم تعلق آبل على تراجع حصتها السوقية في مجال كانت تحظى فيه بالمركز الأول في ربع السنة السابق، غير أن مبيعات آي فون تراجعت في الربع الثالث بسبب انتظار المستهلكين إطـلاق الموديـل الجديد آي فون 4 إس. وحين طرح الهاتف للبيع بعد انتهاء الربع الثالث حققت مبيعات آبل رقماً قياسياً بلغ 4 ملايين طلب في الأيام الثلاثة الأولى. ويتوقع محللون أن تحافظ سامسونج جالكسى تاب على زخمها في الربع الرابع رغم نجاح آي فون 4 إس من آبل ورغم توجه نوكيا نحو تدعيم مركزها في سوق كانت تهيمن عليه فيما سبق من خلال إطلاقها باكورة هواتفها الذكية المرتكزة على برامج سوفتوير ويندوز من مايكروسوفت. زادت الأرباح التشغيلية لقطاع هواتف سامسونج إلى أكثر من الضعف إلى رقم قياسي بلغ 2520 مليار وون (2,3 مليار دولار) في الربع الثالث لتشكل 60% من إجمالي أرباح الشركة التشغيلية وتتجاوز أرباح تشغيل قطاع رقائقها للمرة الأولى. وتطابق إجمالي أرباحها التشغيلية البالغ 4250 مليار وون مع التوقعات التي أعلنتها الشركة في مطلع شهر أكتوبر. وثبت هامش ربح هواتف سامسونج عند 16,9% وتعتبر الشركة ثاني أكبر مصنعي الهواتف ربحاً في العالم بعد آبل التي بلغ هامش ربحها التشغيلي 30,8% في الربع الثالث. ومنذ شهر أبريل الماضي تشتبك سامسونج وآبل في نزاع متفاقم على براءات اختراع في تسع دول تشمل الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان والمملكة المتحدة، وسعى كل منهما إلى حظر بيع أجهزة الآخر وهو ما تحقق لآبل في عدد من الدول. ويبدو أن المعركة القانونية لم يكن لها سوى تأثير طفيف على مبيعات سامسونج من الهواتف الذكية وستظل كذلك، حيث تقوم الشركة بإطلاق منتجات معدلة للالتفاف حول حظر المبيعات في بعض الدول. غير أن خبراء يحذرون من أن سامسونج لا تزال تواجه تحديات في ترسيخ مركزها في سوق أجهزة الكمبيوتر اللوحية (تابليت) المتسارعة النمو