فاز على الحد بهدف في دوري فيفا لكرة القدم

بقدم أبوبكر... سماوي الرفاع يواصل الصدارة

الرفاع – محمد طوق

الرفاع يواصل نتائجه الإيجابية -تصوير : عيسى
إبراهيم
واصل سماوي الرفاع صدارته دوري فيفا لكرة القدم بعد تحقيقه فوزا جديدا يوم أمس (الأحد) على حساب الحد بهدف نظيف في اللقاء الذي جمعهما أمس على استاد البحرين الوطني ضمن الجولة الخامسة للدوري.
وسجل هدف المباراة الوحيد مدافع الرفاع المحترف أبوبكر آدم (6).
ورفع الرفاع رصيده من النقاط إلى (15 نقطة) وحقق العلامة الكاملة طوال لقاءاته الخمسة الماضية، فيما بقي الحد على نقاطه السابقة (5 نقاط).
شوط قوي
أظهر الفريقان مستوى رفيعا خلال مجريات الشوط الأول الذي ظهر بشكل قوي ولافت من الفريقين وسط هجمات خطرة منهما سعياً لتسجيل الأهداف، وبانت الرغبة منهما منذ الدقائق الأولى التي شهدت عدة هجمات رفاعية حداوية.
ولم تمض سوى 6 دقائق من الانطلاق حتى أعلن الرفاع تقدمه بهدف السبق عندما كسر أبوبكر آدم مصيدة التسلل بتلقيه كرة بينية من محمد عبدالوهاب سددها الأول صاروخية من داخل منطقة الجزاء سكنت شباك الحد.
وزاد الهدف الرفاعي سخونة المباراة التي شهدت تبادل الطرفين الهجمات، وبان الرفاع الأكثر هجومياً وسط اعتماد الحد على الهجمات المرتدة السريعة التي كاد من خلالها يسجل هدف التعديل عندما حصل محترفه ايلسون على كرة سريعة سددها قوية من داخل المنطقة أبعدتها القائم لركلة مرمى (23) إضافة إلى تسديدة عبدالوهاب المالود التي أعتلت المرمى وتسديدة أخرى من اللاعب نفسه أبعدها حارس الرفاع إلى ركنية وبعض الكرات التي لم يستثمرها الحد.
أما السماوي، فكان الأكثر نشاطاً في الناحية الهجوم وهدد مرمى الحد في الكثير من الكرات بدأها جون جامبو بتسديدة قوية مرت بجوار المرمى (18)، ورأسية من اللاعب نفسه على خط الستة أودعها فوق المرمى بأعجوبة (22)، إضافة إلى استلام عبدالرحمن مبارك كرة داخل منطقة الجزاء سددها أرضية إلا أن القائم حرمته من هدف ثان (28)، وأنهى أبوبكر آدم خطورة الرفاع برأسية في القائم أيضاً وانتهى هذا الشوط بتقدم الرفاع بهدف نظيف.
شوط مغاير
اختلف أداء الفريقين في شوط المباراة الثاني الذي كان هادئاً سيطر فيه الرفاع على أكثر فتراته وكان الأخطر، وسعى من أجل تسجيل هدف التأمين لكن لاعبيه لم يستغلوا الفرص.
الحد لعب كثيراً على الهجمات المرتدة السريعة وسط تأمين المنطقة الخلفية لمرماه وحاولوا إيصال الكرة لعبدالوهاب المالود الذي لعب دور الممول للمهاجمين لكن من دون فاعلية تذكر وسط يقظة دفاعية حداوية، وكانت أبرز خطورة الحد تنتهي لدى وصولها لمنطقة خطورة الرفاع عدا تسديدة عبدالوهاب المالود التي تصدى لها الحارس.
وهدد الرفاع مرمى الحد في بعض الكرات كانت أبرزها مرور جامبو من الجهة اليسرى وتمريره كرة جميلة لطلال يوسف الذي سدد كرة قوية تصدى لها ببراعة حارس الحد زياد عبدالله إضافة إلى أن جامبو أضاع كرة سهلة عندما تلقى الكرة المرتدة من الحارس سددها خارج المرمى وتسديدة أخرى من طلال يوسف أبعدها زياد إلى ركنية.
ومر الشوط الثاني من دون تسجيل الأهداف لتنتهي المباراة بفوز الرفاع بهدف نظيف


صحيفة الوسط البحرينية - العدد 3411 - الإثنين 09 يناير 2012م الموافق 15 صفر 1433هـ