النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: فتاه راسلتني

  1. #1
    عضو مؤسس
    الحالة : عيون الشرق غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 8
    تاريخ التسجيل : Jul 2003
    المشاركات : 136
    التقييم : 10
    Array

    فتاه راسلتني


    فتاة راسلتني


    خرجت من منزلي لقضاء بعض الأغراض في يوم من الأيام الحياتية التي اعتدنا عليها ، السرور يخالج قلبي بعدما قبلت جبين طفلي وودعت زوجتي..........لم يكن يدور في خلدي شيء سوى السرور بهذه الأسرة الصغيرة التي أفرح بها وتفرح بي ,فتحت باب المنزل وخرجت مسرعا فأنا بشوق للرجوع إلى منزلي الجميل وعشي الهاديء قبل أن أخرج منه.

    [COLOR=orangered]انطلقت إلى سيارتي وأخرجت مفاتحا هاما بالركوب وقبل أن أضع يدي على الباب سمعت صوتا أقرب إلى الهمس منه إلى النطق التفت فإذا با مرأة يزينها منظر الحجاب المحتشم قالت بصوت منخفض : ممكن خدمة؟؟؟[/

    COLOR]تلعثمت في الجواب لأنني لم اعتد أن أكلم امرأة أخرى من غير محارمي والموقف محرج لي فنحن في الشارع ولكنني تجلدت وقلت لها: نعم ماذا تريدين يا أخية ؟ قالت:خذ.ومدت إلي مظروفا كانت تحمله. قلت :ماهذا؟ قالت : ألست أنت إمام هذا الجامع؟ قلت:نعم .قالت: خذ هذه الرسالة واقرأها ولا تنسنا في خطبتك فإن وراء جدران هذه البيوت المحيطة بمسجدك ألوان المآسي التي يشيب لها رأس الوليد قالتها والعبرة تخنقها ثم انصرفت وتسمرت أنا أمام سيارتي دقائق معدودة قبل أن أعود أدراجي إلى منزلي لأقرأ تلك الرسالة الصدمة التي هزت وجداني ووجدان عائلتي الصغير, فماذا في هذه الرسالة وما هو نصها؟

    أخذت الرسالة من تلك الفتاة التي ذهبت من أمامي بخطوات متثاقلة ملؤها الهم والحزن والأسى وكأني بها خطوات من يحمل الدنيا على كتفيه وعدت أنا وهذا المظروف إلى منزلي , صعدت سريعا إلى مكتبتي وجلست برهة أتنفس الصعداء,فتحت الرسالة ولأول وهلة سقطت عيناي على لون الحبر الذي كتبت به فتاتنا رسالتها ,لقد كان اللون الأحمر هو سيد الموقف,رسالة من ثلاث صفحات جعلت عنوانها البارز الكلمة التالية)ضحية أب تخلى وأم مشغولة(وجعلت تخاطبني في رسالتها وتخاطب كل صاحب رسالة نبيلة وهدف نبيل وضمير حي في هذه الحياة إنها تقول لجميع هؤلاء:

    أنا فتاة أبلغ العشرين من عمري أدرس في السنة الثانية في إحدى الكليات,من عائلة مترفة قد من الله عليها بكثرة المال والمكانة الاجتماعية المرموقة حيث إن أبي من كبار رجال الأعمال الذين يشار إليهم بالبنان, قد يظن البعض أنني سعيدة وهذا الشعور هو شعور الكثيرات من زميلاتي اللاتي يعاشرنني ومصدر ظنهم ذاك هو ما يتوفر لي من المال والجاه والمنصب وهم قد يكونون على حق في نظرتهم إلي فصحيح أن جميع طلباتي أوامر ولا أشتهي شيء إلا ويتحقق لي لكن النظرة للسعادة من هذا الجانب تظل نظرة قاصرة وفيها الكثير من الخلل.

    إنني بكل بساطة أتعس مخلوقة على وجه الأرض ,نعم أنا أملك المال ,أركب أفخم السيارات ,أجوب أفخم الأسواق ,أشتري أفخم الملابس وألبس أحدث الموديلات لكنني أعيش في داخلي الرعب الدائم والهم والقلق المتلازم ,أعيش الألم وأتجرعه مع كل يوم تغيب شمسه ويحل ظلامه,أفتقد إلى الإحساس بالأمان ومحرومة من شيء اسمه الحنان,هل تصدق ياشيخ أنني أعيش أسوأ وضع أمني داخل منزلي,نعم والله أعيش القلق داخل منزل والدي واضطر أحيانا للهرب إلى خارج المنزل هربا بنفسي وشرفي ومابقي لي من خلق والسبب في ذلك يعود ببساطة إلى أن منزلنا قد أصبح مستنقعا للفجور ألوان الآثام.

    نعم هو كذلك مستنقع للفجور بدءا من الدجتل الذي يبث يا شيخ ما تتخيل وكل مالا تتخيل ,ومرورا بأخي مدمن المخدرات الذي حاول التهجم علي في أكثر من مرة نتيجة ما يرى وما يتعاطاه ولا تسل عن والدي الذي لا يصحو من شرب الخمرة وإذا احمرت عيناه وغاب وعيه ونظر إلي فوالله لاتسل عن أودية الرعب السحيقة التي أهيم فيها وإذا بحثت عن أمي صدر الحنان وموطن الأمان والشاطيء الذي أغسل بمائه كل الأحزان وجدت رجع الصدى وأثر الغبار فهي أيضا لها عالمها ومغامراتها في ظل انتكاسة الوالد والأخ وغياب العقل الراشد في منزل الهم والغم.

    الأجواء كلها يا شيخ من حولي مسمومة كلها تدفعني إلى الخطأ وأنا مازلت بقية إنسان يبحث عن قارب النجاة,قد تتسائل أنت ومالذي استطيع أن أعمله لك؟

    وأقول أنا تستطيع الكثير فإن منزلي جوار جامعكم وأسمع خطبتك فتحدث عن مأساتنا ياشيخ تحدث عن المظلومين خلف أسوار البيوت المغلقة ,تحدث عن جريمة إهمال الأبناء تحدث عن جريمة انحراف الوالدين وماتجره على الأبنااااااء من ويلات تحدث عن المخدرات تحدث عن الفضائيات تحدث عن المسكرات تحدث عن القلق عن الهم عن التفكك الأسري تحدث وتحدث وتحدث تكلم ولا تصمت تكلم ياشيخ عسى أن يصحو والدي يوما من غفوته فيسمعك وإن لم يسمعك فإنني اسمعك ودموعي تسابقني وكلماتك تثبتني وتشد من عزمي لا أريدك أن تصمت بعد اليوم ياشيخ عن قضايانا فنحن والله فرائس الألم الذي يطوي كبودنا ويكوي قلوبنا ليلا ونهارا ولا نشكوه إلا إلى الله عزوجل ثم إلى من نثق فيه من أمثالكم). التوقيع ( فتاة مفجوعة )>

    هذه الرسالة سقتها إليكم بتصرف , قرأتها مرة واثنتين وثلاث وعشر قرأتها متسائلا : كيف ينتقل البيت من واحة أمان إلى غابة خوف وحرمان وإدمان ,لقد حزنت لحال هذه المسكينة ولسان حلي يقول : " أين تهرب من انحراف والدها ووالدتها وأخيها ؟
    سؤال لا جواب له إلا أن نقول : لاحول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم.


    كتبها الشيخ/
    ماجد بن محمد الجهني





  2. #2
    عضو جديد
    الحالة : ألم ألشرقية غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 98
    تاريخ التسجيل : Jul 2003
    المشاركات : 12
    التقييم : 10
    Array

    لاحوال


    لاحوال ولاقوة الا باللةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةة ....... الهم احفظ بيوت المسلمين





  3. #3
    عضو سوبر محترف
    الصورة الرمزية الزعيم
    الحالة : الزعيم غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 18
    تاريخ التسجيل : Jul 2003
    المشاركات : 626
    التقييم : 10
    Array

    لا حول ولا قوة إلا بالله

    إنا لله وإنا إليه راجعون

    هناك الكثير من المآسي والمصائب التي لا يعلمها إلا الله ...

    اللهم احفظنا بحفظك واسترنا بسترك .

    ومشكور أخ عيون على النقل المفيد والواعظ .





المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 17-07-2006, 03:33 AM
  2. هل تتزوج فتاه مغتصبـــه ؟
    بواسطة دكتوركيف في المنتدى منتدى المواضيع الجادة
    مشاركات: 34
    آخر مشاركة: 03-02-2006, 09:51 PM
  3. فتاه تتزوج من حيوان اعوذ بالله
    بواسطة معراك في المنتدى قصص - روايات - روايات طويله
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 10-12-2005, 09:01 PM
  4. قصة اسلام فتاه امريكيه
    بواسطة الزعيم في المنتدى المنتدى الاسلامي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 02-09-2003, 05:18 AM
  5. فتاه في المرحله الابتدائية (مبكيه)
    بواسطة الـمـجـروح في المنتدى قصص - روايات - روايات طويله
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 13-07-2003, 02:26 AM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60