للمتزوجات .... كيف تواجهين مشكلة جفاف المهبل اثناء الاتصال الجنسي


تشير الإفرازات المهبلية التي تلي المداعبة إلى جوزية السيدة في إتمام العملية الجنسية، وتحدث هذه الإفرازات خلال 10 إلى 30 ثانية من إثارة المرأة جنسيا حيث تبدأ أوعية الأنسجة المحيطة بجدار المهبل بترطيب المهبل بشكل طبيعي.

وينتج هذه الترطيب الطبيعي أما عن التحفيز الطبيعي، مثل المداعبة الجنسية، أو تحفيز خيالي مثل التفكير بالنشاط الجنسي.

ويعتبر ترطيب المهبل جزءا من العملية التحضيرية أثناء النشاط الجنسي والتي تسهّل الاتصال الجنسي بشكل ملحوظ عن طريق السماح بحركة أسهل بين الأعضاء الجنسية وتمنع حدوث الاحتكاك المؤلم.

وتتفاوت الإناث إلى حدّ كبير في كمية السائل الذي يفرزنه، فبعض النساء يواجهن نوعا من العجز الجنسي الذي يتضمّن قلة أو عدم إنتاج مخاط كاف. وعندما تخفق السيدة في إنتاج سائل ترطيب بما فيه الكفاية، يصبح الاتصال الجنسي مزعجا أو مؤلما في أغلب الأحيان.

ويمكن للتحفيز اليدوي أو الشفهي للمهبل أن يساعد في الإنتاج وإطلاق سائل الترطيب الطبيعي. بينما الإخفاق في إنتاج سائل كاف قد يكون إشارة لوجود مشكلة عاطفية أو بدنية بحاجة لتدخل طبيب مختص، بالرغم من أنها قد تشير أيضا إلى نقص الاهتمام بالشريك.

الترطيب الجنسي - مشكلة شائعة في مرحلة الشيخوخة
تعتبر قلة الترطيب المشكلة الأكثر شيوعا في الشيخوخة، خصوصا أثناء وبعد سن انقطاع الدورة الشهرية. ويقلل العلاج الهرموني البديل من المشكلة في أغلب الأحيان حيث يساعد على الحفاظ على مرونة المهبل أيضا.

وقد ترغب النساء اللواتي بلغن سن انقطاع الدورة الشهرية أو يواجهن مشكلة في تراجع كمية السائل في استشارة الطبيب ومناقشة احتمال أخذ علاج الهرمونات البديل.

من المحتمل أن يخفف جل وزيوت الترطيب التجارية من المشكلة ويوفر كمية مناسبة من الترطيب. ويوصى أكثر محترفي الصحة باستعمال زيوت وجل أساسها مائي مثل هلام كي أو استروغلايد، بدلا من استعمال منتجات أساسها دهني مثل الفازلين.

المزيّتات التي أساسها مائي سهلة الامتصاص وأقل تهيّجا إلى الأنسجة الحسّاسة داخل وحول الأعضاء التناسلية.....