النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: مارأيك أن تكون لك صدقة جارية ووقف دائم وأجر لاينقطع وأرخص من الأوقاف المعتادة

  1. #1
    عضو سوبر محترف
    الحالة : ساكتون غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 12178
    تاريخ التسجيل : May 2008
    المشاركات : 680
    التقييم : 10
    Array

    مارأيك أن تكون لك صدقة جارية ووقف دائم وأجر لاينقطع وأرخص من الأوقاف المعتادة


    بسم الله الرحمن الرحيم

    مكاتب الجاليات وجمعيات تحفيظ القرآن تحتاج الى باصات لتنقل الدارسين والطلاب لحفظ كتاب الله ونقل الدعاة لنشر دين الله فساهم في توفير وسيلة نقلهم لتكون شريكا معهم وتنال بإذن الله مثل اجرهم

    باص لمكتب الجاليات بكلية



    باص لمكتب الجاليات بالمجاردة بعسير



    باص لطلاب روضة براعم جمعية تحفيظ القرآن في حوطة بني تميم



    باص لمكتب الجاليات بالربوعة



    باص لجمعية تحفيظ القرآن بمحافظة موقق بحائل



    باص لمكتب الجاليات بمدينة الخطة



    باص لبراعم جمعية تحفيظ القرآن بمحافظة بارق



    السيارات الدعوية في جاليات القويعية



    المصلى المتنقل لمكتب جاليات مركز الحقو



    باص لنقل طالبات جمعية تحفيظ القرآن في محافظة مرات




    ساهم معنا في نشرها فهي صدقة جارية ووقف دائم وأجر لاينقطع بإذن الله والدال على الخير كفاعله





  2. #2
    عضو سوبر محترف
    الحالة : ساكتون غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 12178
    تاريخ التسجيل : May 2008
    المشاركات : 680
    التقييم : 10
    Array






  3. #3
    عضو جديد
    الحالة : الثبيتي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 24149
    تاريخ التسجيل : Dec 2013
    الدولة : السعودية
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 1
    التقييم : 10
    Array
    MMS:

    MMS ~


    بر الوالدين

    في سورة الإسراء قال الله تعالى : وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا .
    وقد جاء ذلك في الحديث الذي سأل فيه عبدالله بن مسعود النبي قائلاً : أَيُّ الْعَمَلِ أَحَبُّ إِلَى اللهِ ؟ قَالَ: " الصَّلاَةُ عَلَى وَقْتِهَا ".قال : ثمَّ أيٌّ ؟ قال : " ثُمَّ بِرُّ الْوَالِدَيْنِ " قال : ثمَّ أيٌّ ؟ قال : " الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللهِ ".
    ومعنى البر بالوالدين احترامها وطاعتهما والاحسان إليهما ومساعدتهما بجميع الأشكال , والتخاطب معهما بالأدب واللين , والانصات إليهما عندما يتحدثان.
    (وضرب لنا صحابة رسول الله -صلى الله عليه و سلم- والسلف الصالح أروع الأمثلة في البر بالوالدين والإحسان إليهما ، ومن ذلك ما يروى من أن "أسامة بن زيد" كان له نخل بالمدينة ، وكانت النخلة تبلغ نحو ألف دينار ، وفى أحد الأيام اشتهت أمه الجمار ، وهو الجزء الرطب في قلب النخلة ، فقطع نخلة مثمرة ليطعمها جمارها ، فلما سئل في ذلك قال : ليس شيء من الدنيا تطلبه أمي أقدر عليه إلا فعلته . وكان "على بن الحسين " كثير البر بأمه ، ومع ذلك لم يكن يأكل معهما في إناء واحد ، فسئل : إنك من أبر الناس بأمك ، ولا نراك تأكل معها ؟! فقال : أخاف أن تسبق يدي إلى ما سبقت إليه عينها ، فأكون قد عققتها).
    فمن الطبيعي أن نشكر من يساعدنا ويقدم لنا المساعدة , فكيف بالوالدين اللذان قدما التفاني في العطاء والحب من دون انتظار أي مقابل منا,
    والوالدين هما سبب وجود الانسان من بعد الله.
    والبر بالوالدين لايكون كرما من عندنا أو من باب رد الجميل عندما نتذكر تضحياتهم والأيام التي قضوها في تربيتنا وتعليمنا وتوجيههما بل هو واجب علينا.





  4. #4
    عضو سوبر محترف
    الحالة : ساكتون غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 12178
    تاريخ التسجيل : May 2008
    المشاركات : 680
    التقييم : 10
    Array

    بارك الله فيكم ........





المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64